زيت الفول السوداني ، المعروف أيضًا باسم زيت الفول السوداني أو زيت الأراشيس ، هو زيت نباتي مشتق من الفول السوداني . عادةً ما يكون للزيت نكهة معتدلة أو محايدة ، ولكن إذا كان مصنوعًا من الفول السوداني المحمص ، يكون له نكهة ورائحة فول سوداني أقوى.

في كثير من الأحيان يتم استخدامه في أمريكا ، الصينية ، الهندية ، أفريقيا و المأكولات جنوب شرق آسيا ، سواء لأغراض الطهي العام، وفي حالة الزيت المحمص، لإضافة نكهة.

فوائد زيت الفول السوداني

يوفر زيت الفول السوداني العديد من الفوائد الصحية للإنسان، ونذكر من أهمّها: مصدر لفيتامين هـ: إذ يعتبر فيتامين هـ من الفيتامينات الذائبة في الدهون، وله العديد من الفوائد الصحية، ومن الجدير بالذكر أنّ هذا الفيتامين يمتلك خصائص مضادّةً للأكسدة، حيث إنّه يحمي الجسم من الأضرار الناجمة عن الجذور الحرّة، وقد وُجد أنّ زيادة الجذور الحرة يرتبط بارتفاع خطر الإصابة بالأمراض المزمنة؛ كأمراض القلب، والسرطان، بالإضافة إلى دور فيتامين هـ في حماية العين من الإصابة بالساد (بالإنجليزية: Cataract)، أو التنكّس العقلي المرتبط بالسن؛ حيث أشارت نتائج ثماني دراسات ضمت 15,021 مشتركاً إلى أنّ الأشخاص الذين كانوا يستهلكون أكبر كمية من فيتامين هـ كانوا أقلّ عرضةً للإصابة بالساد بنسبة 17% مقارنةً بالأشخاص الذين كانوا يستهلكون أقلّ كمية من فيتامين هـ، ومن جهةٍ أخرى فإنّ هذا الفيتامين يمكن أن يساهم في المحافظة على قوة جهاز المناعة، ممّا يحمي الجسم من البكتيريا والفيروسات، كما أنّه يُعدّ مهمّاً في تكوين كريات الدم الحمراء، ومنع تجلّط الدم، وتأشير الخلايا (بالإنجليزيّة: Cell signaling).

تقليل خطر الإصابة بأمراض القلب: إذ يحتوي زيت الفول السوداني على الدهون غير المشبعة الأُحادِيُّة (بالإنجليزيّة: Monounsaturated fats)، والدهون غير المشبعة المتعددة (بالإنجليزيّة: Polyunsaturated fats)؛ وقد وُجد أنّ تناول هذه الدهون يمكن أن يقلل بعض عوامل الخطورة المرتبطة بأمراض القلب، فقد أشارت إحدى الدراسات إلى أنّ تناول هذه الدهون بدلاً من الدهون المشبعة يمكن أن يقلل مستوى الكوليسترول الضارّ، والدهون الثلاثيّة في الدم، ومن المصادر الأخرى الغنيّة بالدهون الأحادية غير المشبعة، والمتعددة غير المشبعة؛ الجوز، وبذور دوّار الشمس، وبذور الكتّان.

تحسين حساسيّة الإنسولين: فقد أشارت بعض الدراسات إلى دور الدهون المتعددة غير المشبعة، والأحاديّة غير المشبعة في تنظيم مستويات السكر في الدم لدى الأشخاص الذين يعانون من السكّري، كما أنّ تناول الكربوهيدرات مع الدهون يمكن أن يساعد على إبطاء امتصاص السكر في القناة الهضميّة، ممّا يساعد على إبطاء ارتفاع مستوى السكر في الدم، وقد لوحظ أنّ تناول الدهون غير المشبعة المتعددة بدلاً من المشبعة حسّن من إفراز الإنسولين بشكلٍ كبير.

أنواع زيت الفول السوداني تختلف أنواع زيت الفول السوداني وِفق طريقة تصنيعه، ومن أهم أنواعه ما يأتي:

زيت الفول السوداني المُكرّر: حيث يُكرّر الزيت وتُزال منه الرائحة واللون، ويتم إزالة المكوّنات المُسبّبة للحساسيّة، لذلك يكون هذا النوع آمناً للأشخاص الذين يعانون من حساسيّة الفول السوداني، وعادةً ما يُستخدم الزيت المُكرّر في المطاعم للقلي.

زيت الفول السوداني المعصور على البارد: حيث يُستخرج الزيت بالضغط على حبوب الفول السوداني، دون تعريضه لدرجات حرارة عالية، ويساهم ذلك في الحفاظ على العناصر الغذائيّة والمذاق، لإعطاء بعض الأطباق نكهةً مميزة.

زيت الفول السوداني (Gourmet): ويعدّ هذا النوع من الأنواع المميّزة من الزيوت، حيث يتم تحميص الحبوب، لإكسابه نكهة وكثافة أفضل من الزيت المُكرّر، وله نكهة المكسّرات.

خليط زيت الفول السوداني: حيث يُمزج زيت الفول السوداني بزيوت أخرى مشابهة لنكهته وذات كُلفة أقل كزيت فول الصويا، ويُباع هذا الزيت بأسعار قليلة ويُستخدم للقلي.