الخدمات اللوجستية

في البداية لنقم بتعريفٍ بسيطٍ لسلسلة الإمداد التي يمكننا القول بأنها العملية التي تدمج وتُنسق حركة السلع والمواد والمعلومات وتتحكم بها من المورد إلى المصنّع إلى المستهلك النهائي؛ وبالتالي هي الشبكة المُترابطة في كلّ نُقطةٍ وحلقةٍ بدءًا من تصنيع المُنتج وحتى وصوله إلى يديك.

لماذا نحتاج إلى تعريف سلسلة الإمداد؟ لأنها الوعاء الأكبر الذي يضم كلًّا من الخدمات اللوجستية والشحن.

اصبحت حياتنا العصرية تعتمد بشكلٍ كبيرٍ على السرعة والسهولة في التعامل، فقد أصبحنا نعتمد على خدمات الشحن والتوصيل لتلبية أبسط احتياجاتنا اليومية، ومما لا شكّ فيه أنّ التسوق من المتاجر الإلكترونية والاعتماد على خدمات الشحن قد حصل على شعبيةٍ ضاربةٍ وأثبت نجاحه بين المُتسوقين.

من المؤكد أن فضولنا دائمًا يقودنا للتساؤل حول كيفية حصول هذه العملية، ولابدّ أنه قد ترامى إلى مسامعنا مُصطلح الخدمات اللوجستية، وغالبًا ما يتمّ التعامل مع مفهومي الشحن والخدمات اللوجستية على أنهما يملكان نفس المعنى والوظيفة، إلا أنه هناك فرقٌ كبيرٌ بين الاثنين.

يقوم كلٌّ من هذين المفهومين بوظيفةٍ مُختلفةٍ بالتنسيق مع كافة العمليات ضمن سلسلة الإمداد، لضمان الحصول على أفضل النتائج في النهاية وبالتالي رضا المُستهلكين.

سنحاول في هذا المقال أن نُغذّي فضولك عزيزي القارئ، وسنوضح لك الفرق بين الخدمات اللوجستية والشحن، وسنجيب عن أسئلةٍ مطروحةٍ حول وظيفة كلٍّ منهما ضمن سلسلة الإمداد.ا

الخدمات اللوجستية

على الرغم من أنه قد يبدو مصطلحًا بسيطًا، إلا أن الخدمات اللوجستية تُعدّ العمود الفقري الذي تستند عليه سلسلة الإمداد، وأيّ خللٍ فيها قد يؤدي إلى فوضى عارمة، فما هي الخدمات اللوجستية بالضبط؟ يمكننا القول أنّ اللوجستيات هي علم التنسيق، حيث تقوم اللوجستيات بالحصول على المواد الأولية وإنتاجها وتخزينها وتوزيعها بالصفات الصحيحة حتى الوصول إلى المستخدم النهائي. كما تشمل اللوجستيات علم التخطيط لإدارة وتنفيذ إجراءات التخزين والنقل، بالإضافة إلى تحديد الموزعين والموردين المحتملين وتحديد فعاليتهم وإمكانية الوصول إليهم. الآن تخيّل عزيزي القارئ أنك تقوم بشراء القُطن ثمّ ترسله إلى المصنع حيث يتم تحويله إلى خيوط، وتُعيدُ تلك الخيوط إلى مُستودعاتك لتقوم بإرسالها إلى مصنعٍ آخرٍ ليتمّ تحويلها إلى قُمصانٍ، وتُعاد إلى مُستودعاتك ليشتريها أحد الأفراد أو المتاجر فتقوم بإرسالها إليه، وبذلك علينا أن نفهم أن الخدمات اللوجستية تتكون من عدة مجالاتٍ وتخصصاتٍ، أحدها هو الشحن نفسه. تحتاج ضمن الخدمات اللوجستية إلى اتخاذ قراراتٍ تتعلق بالعديد من الأمور مثل التعبئة والتغليف والحاويات والتوثيق والتأمين والتخزين والاستيراد والتصدير واللوائح وأضرار الشحن. تتضمن الخدمات اللوجستية تكامل وإدارة هذه العمليات جميعها من أجل تقليل التكاليف وتحسين العمليات الإجمالية للشركات.

الشحن

ببساطة، الشحن هو نقل البضائع من مكانٍ إلى آخر وهو بالطبع يلعب دورًا مهمًّا جدًّا ضمن سلسلة التوريد والخدمات اللوجستية. تشمل خدمات الشحن حركة البضائع والخدمات والأشخاص والحيوانات من موقعٍ إلى آخر عن طريق السكك الحديدية أو الطرق أو الجو أو البحر. في عملية الشحن، تحتاج إلى تحديد التكاليف، وسرعة وصول البضائع إلى المُشتري وقيمة البضائع وكذلك حجم ووزن البضائع، وتأتي أهمية الشحن كونه يُعدّ نقطة الاتصال المُباشرة مع العملاء، فإذا حصل العملاء على عملية شحنٍ سلسةٍ وسريعةٍ دون تأخيرٍ أو ضررٍ بمُشترياتهم سينعكس الأمر إيجابًا على سُمعة الشركة أو المتجر بكلّ تأكيد.

ما هو الفرق بين الشحن والخدمات اللوجستية إذًا؟

كما ذكرنا سابقًا، تقوم الخدمات اللوجستية بالعديد من الأدوار مثل النقل والتسليم والتخزين والتعبئة ومناولة البضائع ومعالجة التوزيع ومعالجة المعلومات، وقد تم وضع العديد من الأنظمة لتسليم المنتجات من موقع الإنتاج أو المصنع إلى المستهلك بسرعةٍ وفي الوقت المحدد. بينما الشحن هو عملية النقل للسلع أو المواد بين المواقع وهو جزءٌ لا يتجزّأ من الخدمات اللوجستية. الاختلافات الأساسية بين الشحن والخدمات اللوجستية هي النطاق والحجم، حيث تعمل الخدمات اللوجستية على نطاقٍ أكبر وأوسع بكثيرٍ من الشحن، وتعتمد الشركات الناجحة على كلا المجالين اللذين يعملان معًا من أجل العمل بكفاءة. ختامًا، يمرُّ المُنتج برحلةٍ طويلةٍ في سلسلة الإمداد حيث تجهزه لك الخدمات اللوجستية على أكمل وجهٍ ثم يُوصله الشحن إليك، فهذه الخدمات مترابطةٌ بشكلٍ وثيقٍ كالسلسلة تمامًا.

Customer Support 24/7